إسلاميات. .برامج..ألعاب .أخبار.حصريات. رياضه
 
الرئيسيةادهماليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 
 

 القنوات الدينية تخوض الصراع التلفزيوني بطريقة الشعارات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KINGADHAM
الإدارة
الإدارة
avatar

الجنسية : مصر
عدد المساهمات : 2311
تاريخ التسجيل : 12/01/2010
رقم العضوية : 1

مُساهمةموضوع: القنوات الدينية تخوض الصراع التلفزيوني بطريقة الشعارات   الجمعة 13 أغسطس 2010, 3:50 pm

في ظل منافسة رمضانية محتدمة على شاشات التلفاز، تخوض القنوات الدينية معركة موسمية تبدو غير متكافئة في محاولة لاستقطاع أكبر شريحة ممكنة من المشاهدين، معتمدة على استقطاب أبرز أسماء العلماء والمشائخ وبرامج الفتوى والبرامج الدعوية.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الملفت هذا العام أن القنوات الدينية تخلت عن شعار "حصري"، وتبنت شعارات لجذب الانتباه إلى برامجها، وسارعت تلك القنوات لعقد المؤتمرات الصحفية قبل دخول الشهر الكريم للتعريف ببرامجها، رغم أن الكثير من البرامج يعتبر مكرراً سنوياً خصوصاً في أسماء مقدمي برامجها من العلماء والدعاة، وكذلك في طريقة العرض التي تمثلت في استضافة عالم أو داعية يطرح ما لديه ويتلقى الاتصالات ويجيب عنها.

وفيما يخص الشعارات اتخذت قناة "دليل" شعار "ليطمئن قلبي" لبرامجها الرمضانية، وأعلن مديرها عبدالله بن مرزوق القرشي في لقائه الصحافي، عن تميز قناته في تسجيل البرنامج العربي الوحيد مع مهندس النهضة الماليزية الدكتور مهاتير محمد (رئيس وزراء ماليزيا الأسبق)، الذي يروي قصة نجاحه مع بلاده، متحدثاً عن تميزها في برامج الإفتاء، حيث تقدم على رأس كل ساعة فتوى، والتي سمّاها البعض "فتاوى إكسبرس"، وأبدى تحدياً على نجاح الباقة التي ستقدمها قناته في رمضان، بوجود مجموعة كبيرة من العلماء والدعاة أبرزهم: الدكتور سلمان العودة، والدكتور عبدالعزيز الفوزان.

فيما جاءت شعارات أخرى مثل "رمضان جنتي" لقناة "فور شباب" مستهدفة البرامج الشبابية، وتشمل الدراما و"الكليبات"، إضافة إلى البرامج المتنوعة، وأبرز المشاركين فيها هذا العام: الدكتور محمد العريفي، والدكتور صالح المغامسي.

أما قناة (اقرأ) فشعارها "قوِّ إيمانك"، وسبق وأوضح مديرها محمد أحمد سلام في لقائه الصحافي، أن قناته قللت من فرص الإعادة لكثير من برامجها، حيث تعرض 24 برنامجاً، ثلاثة منها مباشرة، معتبراً أن القناة هذا العام "أصبحت تجمعاً للعلماء والمشايخ من الوطن العربي في خطوة غير مسبوقة ولأول مرة على قناة واحدة"، منهم: الدكتور يوسف القرضاوي، والدكتور أحمد الكبيسي، والدكتور عبدالوهاب أبو سليمان، والدكتور علي جمعة، والدكتور عبدالله المصلح، والشيخ صالح كامل، والدكتور محمد عبده يماني، والدكتور عايض القرني، والدكتور محمد العريفي.

في حين اختارت قناة الرسالة شعار "الطاعة أحلى"، وعلق مديرها الدكتور طارق السويدان في لقائه الصحافي، أن برامجه الرمضانية تعتبر تتويجاً لأشهر من التخطيط والإعداد في عدة دول عربية وإسلامية، وشملت البرامج: القرآن الكريم، الحديث، الفقه، الفتوى، والسيرة النبوية، وأبرز نجومها: الدكتور عمرو خالد، والدكتور طارق السويدان، والدكتور محمد العوضي، والدكتور عايض القرني، والدكتور محمد راتب النابلسي، والدكتور نبيل العوضي، والدكتور عوض القرني، والدكتور محمد موسى الشريف، والدكتور زغلول النجار، والدكتور محمد سليم العوا، والدكتور محمد خير الشعال، وأحمد الشقيري، وعبدالمجيد الفوزان، وبثينة الإبراهيم، والدكتورة لينا الحمصي، وفاطمة النجار، ونما البناء.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

















يذكر أنه منذ فترة ما زالت تتعالى الكثير من الأصوات التي تطلب بمحاصرة القنوات الدينية والسيطرة عليها من خلال رؤية تقول إنها أصبحت تشكل قوة إعلامية لا يستهان بها وذات سلطة على عقول المشاهدين، وإنها من وسائل نشر الدعوة، كما أن تفجر الفتاوى عبر شاشاتها، قبل القرار الأخير للعاهل السعودي بتقييد سلطة الإفتاء، سبب الكثير من الجدل في كافة أنحاء العالم العربي.

ولا تقف الاتهامات للقنوات الدينية عند هذا الحد، بل هناك من يتهمها بالافتقار إلى الأطر المدربة المتخصصة في المجال الذي تختص القناة بتقديمه للجمهور.

ومن جهة أخرى لا أحد يشكك في الهدف الاستثماري لجميع القنوات الفضائية بما فيها المحطات الإسلامية التي تلجأ عادة إلى مصادر تمويل أو شخصيات لها ثقل اقتصادي، كما تبحث عن أسماء إعلامية شهيرة دون أن تضع بعين الاعتبار توافق ثقافة الإعلامي مع أهداف القناة.

ومن جهة ثالثة، تغفل تلك القنوات عناصر الإبهار والتشويق التليفزيونية، وتكتفي بالبرامج الحوارية والمواجهات، وبذلك تكون قد افتقدت الكثير من عناصر الإنتاج التلفزيوني.

بالمقابل، هناك من يرى أنه لا بد من دعم القنوات الدينية ومساندتها بحجة أنها سدت حيزاً كبيراً من الفراغ الذي تشكو منه الساحة الإعلامية فيما يختص الإعلام الديني، حيث أسهمت في تجديد الخطاب الديني ودعمت جهود الدعوة بالاستعانة بالمشاهير، مثل الشيخ يوسف القرضاوي، والشيخ سلمان العودة، والدكتور عائض القرني والداعية عمرو خالد وغيرهم.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

إلا أن مشكلة تكاليف الإنتاج تظل شبحاً أمام تطور بعض هذه القنوات وليس كلها، ورغم ذلك، ظل الطرح الأساسي محصوراً في ظهور الدعاة والرد على أسئلة الشاهدين والفتاوى، مما دفع الشيخ القرضاوي في أحد البرامج إلى انتقاد العديد من القنوات الفضائية واصفاً إياها بـ"الفتنة"، ومستنكراً في الوقت ذاته تجرؤ شباب لم يقرأ في الدين سوى كتاب أو كتابين، على وضع نفسه في مقام العلماء.

واشترط القرضاوي على برامج الفتاوى المباشرة أن تقتصر على موضوع واحد ولا تستغل آفة المستمعين الذين لا يستطيعون التفرقة بين اختصاصات العلماء، فربما كان الجالس خطيباً يلهب مشاعر الناس بأسلوبه الوعظي وبلاغته الفائقة، لكنه لا يفهم شيئاً عن الفقه وأصوله. وهو الأمر الذي شارك القرضاوي في نقده الكثير من الكتاب والإعلاميين.

وفي ضوء ذلك، وفي ظل تنامي الفرص أمام التطور التكنولوجي المتسارع، وقلة التكاليف الخاصة بإطلاق فضائية؛ فإن عدد الفضائيات الدينية سيتضاعف خلال السنوات المقبلة على غرار الفضائيات الأخرى، وبالتالي ستتصاعد المطالبات بالحد من الجوانب السلبية ووضع "مدونة شرعية" لضبط هذه القنوات، خصوصاً أنها تحظى بإقبال كبير في المواسم الدينية.

وفي ظل ذلك كله، تبقى المنافسة أيضاً غير متكافئة مع القنوات التي تسوق البرامج الدرامية والاجتماعية التي هي نفسها تخوض حرب منافسة ضد مثيلاتها على مستوى الخليج والعالم العربي.

وفي السعودية فقط هناك حضور قوي للقنوات الدينية، وأصبحت الخيارات كثيرة ويتم تسويق أجهزة لا تعرض سوى تلك القنوات، فيما دخل التلفزيون السعودي على خط المنافسة بقوة هذا العام ممثلاً بالقناة السعودية الأولي، حيث أعلنت القناة مبكراً عن خطة برامجية للشهر الكريم تشمل خمسة مسلسلات سعودية حصرية، تضم نخبة من أبرز نجوم الكوميديا والتراجيديا السعوديين، إضافة إلى مجموعة من البرامج الفكاهية وبرامج المسابقات.

وضمت قائمة مسلسلات الدراما أكثر من 30 مسلسلاً مختلفاً، شهدت طفرة هائلة بداية من الإنتاج الضخم، مروراً بأجور الفنانين المرتفعة، ووصولاً إلى التعاون بين الأوساط الفنية بالدول العربية المختلفة في التمثيل والإخراج والإنتاج وحتى الكتابة.

 الموضوع الأصلي : القنوات الدينية تخوض الصراع التلفزيوني بطريقة الشعارات  المصدر : منتديات ادهم  الكاتب: KINGADHAM
توقيع العضو : KINGADHAM


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


مصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرى



•<<<<
: حد فكر مرة .. انه يجي يلاعبني بره ... اوعى يابني تفكر ولا تعيد الكره ... لاني همسكك واحبسك في جره ... واشوطك ارميك بره المجره ... وهوا ده الاصل عالم مضطرة ...
>>>>•




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

القنوات الدينية تخوض الصراع التلفزيوني بطريقة الشعارات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
 
صفحة 1 من اصل 1


كلمة منتديات ادهم {نحن رمز التميز}لكل الاعضاء
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أدهم :: القسم العام :: الاخبار المحلية والعالمية-
مرحبا بك


اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا أو هنـا

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%AF%D9%87%D9%85 Add to My Yahoo! منتديات أدهم Add to Google! منتديات أدهم Add to AOL! منتديات أدهم Add to MSN منتديات أدهم Add to Netvibes منتديات أدهم
Subscribe in Pakeflakes منتديات أدهم Subscribe in Bloglines منتديات أدهم Add to Windows Live منتديات أدهم iPing-it منتديات أدهم Add to Feedage RSS Alerts منتديات أدهم Add To Fwicki منتديات أدهم
Add to Spoken to You منتديات أدهم
جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة ,ومصميين آلمنتدى 
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة