إسلاميات. .برامج..ألعاب .أخبار.حصريات. رياضه
 
الرئيسيةادهماليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 
 

 تصعد الجبل وهي حامل ..........يا الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
§♥CELINA♥§
الأعضاء
الأعضاء
avatar

الجنسية : مصر
عدد المساهمات : 452
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: تصعد الجبل وهي حامل ..........يا الله   الثلاثاء 07 ديسمبر 2010, 2:57 pm

المرأة في الهجرة : صور لرائدات التضحية
تطل علينا ذكرى الهجرة مع بداية العام الهجري الجديد فتغمرنا بعبق التضحيات
وتجسم لنا أعظم صور الجود بالنفس والمال على مر التاريخ .
كان المقصود من الهجرة إلى المدينة إقامة الدولة الإسلامية التي تحمل الدعوة وكان التوجيه
إلى المدينة بأمر من الله تعالى فقد روى البخاري في حديث طويل وفيه :
(... قالت عائشة : فبينما نحن يوما جلوس في بيت أبي بكر في نحر الظهيرة
قال قائل لأبي بكر : هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم متقنعا ، في ساعة لم يكن يأتينا فيها
فقال أبو بكر : فداء له أبي وأمي ، والله ما جاء به في هذه الساعة إلا أمر .
قالت : فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذن ، فأذن له فدخل
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر : ( أخرج من عندك ) .
فقال أبو بكر : إنما هم أهلك ، بأبي أنت يا رسول الله ، قال : ( فإني قد أذن لي في الخروج ) .
فقال أبو بكر : الصحابة بأبي أنت يا رسول الله ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( نعم ) .
قال أبو بكر : فخذ - بأبي أنت يا رسول الله - إحدى راحلتي هاتين
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بالثمن ) ...... )
.

ولقد سبق حادث الهجرة هذا هجرة بعض الصحابة وزوجاتهم وكان أول من قدم المدينة من
أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو سلمة بن عبد الأسد الذي أخذ أصهاره منه زوجته
عنوة ومنعوها من الهجرة معه فلم يجلس في مكة وينتظر موافقتهم على اصطحابها ولكنه
استدار واتجه إلى الله .
وهي بدورها - رضي الله عنها - لم تتهمه بالتفريط في حقها ولم تطلب منه الطلاق لأنه تركها
في رمضاء نفسية وحسية بين ظهراني المشركين في مكة، لقد تعالت على ذلك - رضي الله عنها -
رغم الويلات التي عانتها بسبب حرمانها من وليدها الذي أخذه أهل زوجها بعد أن خلعوا كتفه.
وهكذا لم تكن الهجرة نزهة أو رحلة ترفيهية ولكنها مغادرة الأرض والأهل ووشائج القربى
وعلاقات الصداقة والمودة وترك الأموال والتخلي عن كل ذلك من أجل العقيدة.

وما أحوجنا اليوم في مطلع عام جديد إلى إحياء ذكرى هذه النماذج الفذة علنا نفيق ونستفيق
من غفلتنا التي طالت وطالت معها رقدة إيثار السلامة بداخلنا .
وغدونا نشدو ليل نهار : وماذا نفعل؟ لنبرر لأنفسنا تقاعسنا وجبننا وركون أجسادنا إلى
الأرض .. أرضنا المسلوبة بمختلف أنواع السلب .
أجسادنا التي تخشى مفارقة الطعام اللذيذ والفراش الوثير.
كما أنها تخشى غضبة الذئاب!

نحن بحاجة إلى إحياء تضحية أسماء بنت أبي بكر.. الأنثى الحامل في شهرها الأخير .
لم تتعلل أسماء بظروفها الصحية وتعتذر عن هذه المهمة الشاقة !
لقد كانت جزءاً من عملية الهجرة، كان عليها أن تقطع شوارع مكة بين العيون الحاقدة
والأنفس التي تتلمظ للثأر.. وتمضي أسماء بعيداً بعيداً جنوبي مكة في أعلى الجبل تنقل
الزاد لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

ما أعظم جهادك يا ابنة خليفة رسول الله وأنت حامل في شهرك الأخير وتصعدين جبلا
يعجز الرجل العادي عن صعوده..
أتُراك أقوى بنية من غالبية رجال غثاء السيل؟
أم أنك تحملين بين جنبيك نفساً عظيمة حملتها على كفك في سبيل الله وهي التي جعلتك تتعالين
على الآلام والصعاب !
ولكن هكذا أصحاب الدعوات في كل زمان ، عندما يمتزج حب الدعوة بدماء قلوبهم يصبحون
جنداً وخدماً لها فيفلحون.. و يرزقون معية الله لهم..
فلقد تجسدت في حادث الهجرة عبقرية التخطيط البشري الذي وضعه سيد الخلق صلى الله
عليه وسلم بتوفيق من ربه عز وجل .
لقد اختير الأفراد المنوط بهم الأدوار بدقة وذكاء عجيب.. أفراد أهلٌ للمسؤولية..
ولم تكن المرأة المسلمة بمنأى عن هذه المسؤولية..

ومن الذي اختارها لتشارك في عملية الهجرة ؟
إنه سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ، وفي هذا فخر يتلألأ به جبين المرأة المسلمة أبد الدهر،
فهي لم تستبعد بدعوى أنها امرأة ضعيفة !
وهذا أحد أقوى الأدلة على نظرة الإسلام السامية للمرأة..
وكان تصرف أسماء في المواقف التي مرت بها في هذه الأثناء شاهدا على رجاحة عقلها
وسرعة البديهة عندها وأنها بحق أهل لاختيار رسول الله لها..

فعندما لم تجد ما تجمع به زادها شقت على الفور نطاقها نصفين وربطت السفرة بأحدهما..
وغدا ذلك علماً لها أبد الدهر "ذات النطاقين"..

الموقف الثاني والأكثر صعوبة يوم أن ُطرق عليها الباب بعنف وعندما فتحته وجدت أمامها
أبا سفيان وفرعون الأمة أبا جهل يسأل عن أبيها.. متجهم الوجه يتطاير شرر الغضب من عينيه.
كان يمكن للرجال أن ينهاروا أمام هذا الموقف.
لكن أسماء لم تنهار وأجابت بثبات وصلابة : لا أدري .
وجمع عدو الله حقده وغيظه في صفعة لطم بها وجهها فأطارت قرطها من أذنها..
وبقيت في رزانة الجبال بينما مضى عدو الله يأكله الغيظ.

الموقف الثالث من مواقف أسماء العظيمة في الهجرة يوم ثار جدها أبو قحافة على ابنه
أبي بكر لأنه أخذ ماله كله، وفي ذكاء نادر جمعت كومة من الحصى وغطتها بثوب وقادت
جدها الأعمى ليتحسس الحصى على أنه مال وجواهر فتهدأ ثائرته ويكف عن الكلام في
خروج ابنه أبي بكر.
لقد نجحت في حفظها للسر حتى تموِّه على جدها الجواهر بالحصى..

ولم تكن شخصيتها بها من حب الاستطلاع (الذي كثيراً ما يكون في غير محله) ما يجعلها
تسأل أباها، وهي تنقل لهما الزاد، إلى أين يتجها بعد الخروج من الغار..
كل ما كانت تعلمه من عملية الهجرة هي أنها مسؤولة عن نقل الزاد، وأن محمدا وأباها
قد غادرا الغار.. أما إلى أين؟ فلا تدري، وبعد أن أنهت مهمتها كانت جاهلة تماماً بالخطوات
اللاحقة، وها هي تؤكد ذلك قائلة:
فمضى ثلاث ليالٍ ما ندري أين توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى أتى رجل من
أسفل مكة يغني بأبيات والناس يسمعونه ولا يرونه وهو ينشد ...
فلما سمعنا قوله عرفنا أين توجه رسول الله) .

هكذا أثبتت أسماء - رضي الله عنها - وسجل التاريخ..
أن المرأة كفء وأهل للمسؤولية والثقة.. !
منقوووووووووووووووووووووووووووووووول



 الموضوع الأصلي : تصعد الجبل وهي حامل ..........يا الله  المصدر : منتديات ادهم  الكاتب: §♥CELINA♥§
توقيع العضو : §♥CELINA♥§
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KINGADHAM
الإدارة
الإدارة
avatar

الجنسية : مصر
عدد المساهمات : 2311
تاريخ التسجيل : 12/01/2010
رقم العضوية : 1

مُساهمةموضوع: رد: تصعد الجبل وهي حامل ..........يا الله   الثلاثاء 07 ديسمبر 2010, 3:30 pm

شكرا على الطرح القيم

بارك الله فيكى

 الموضوع الأصلي : تصعد الجبل وهي حامل ..........يا الله  المصدر : منتديات ادهم  الكاتب: KINGADHAM
توقيع العضو : KINGADHAM


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


مصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرى



•<<<<
: حد فكر مرة .. انه يجي يلاعبني بره ... اوعى يابني تفكر ولا تعيد الكره ... لاني همسكك واحبسك في جره ... واشوطك ارميك بره المجره ... وهوا ده الاصل عالم مضطرة ...
>>>>•




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تصعد الجبل وهي حامل ..........يا الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
 
صفحة 1 من اصل 1


كلمة منتديات ادهم {نحن رمز التميز}لكل الاعضاء
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أدهم :: القسم الإسلامى :: مواضيع دينية-
مرحبا بك


اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا أو هنـا

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%AF%D9%87%D9%85 Add to My Yahoo! منتديات أدهم Add to Google! منتديات أدهم Add to AOL! منتديات أدهم Add to MSN منتديات أدهم Add to Netvibes منتديات أدهم
Subscribe in Pakeflakes منتديات أدهم Subscribe in Bloglines منتديات أدهم Add to Windows Live منتديات أدهم iPing-it منتديات أدهم Add to Feedage RSS Alerts منتديات أدهم Add To Fwicki منتديات أدهم
Add to Spoken to You منتديات أدهم
جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة ,ومصميين آلمنتدى 
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك