إسلاميات. .برامج..ألعاب .أخبار.حصريات. رياضه
 
الرئيسيةادهماليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 
 

 الأخلاق وأهميتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
osama_3
الأعضاء
الأعضاء
avatar

الجنسية : فلسطين
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 22/06/2010

مُساهمةموضوع: الأخلاق وأهميتها   السبت 26 يونيو 2010, 4:11 am



المقدمة
موضوع حلقة اليوم عن القيم والأخلاق في حياة الأمة المسلمة تلك الصفات التي أصبحت نادرة في هذا العصر فبقاء الأمم وازدهارها وقوتها على مدار الزمان ظل رهينة بمدى التزامها بالأخلاق والقيم، وللأهمية الكبرى للقيم وللأخلاق في حياة الناس جميعاً فقد لخصها الرسول صلى الله عليه وسلم رسالة في قوله "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" وحينما امتدحه ربه جل وعلا وزكاه قال سبحانه "وإنك لعلى خلق عظيم"، وما غياب المسلمين عن ريادة الأمم وقيادة الشعوب إلا بسبب تخليهم عن مكارم الأخلاق وبحثهم عن القيم الغربية تارة وعن الشرقية أخرى لتكون بديلاً عما جاء به الإسلام، تساؤلات عديدة حول هذا الموضوع الهام أطرحها في حلقة اليوم على فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
المقدم
دكتور من الملاحظ من خلال الرجوع إلى النصوص القرآنية والأحاديث النبوية وأصول الإسلام بشكل عام أن الإسلام أولى اهتماماً كبيراً لقضية الأخلاق والقيم، فما هي يا ترى هذه الأسباب التي أدت إلى أن يكون للأخلاق والقيم والسلوك هذا القسط الوافر من تعاليم الإسلام؟
القرضاوي
لاشك أن الإسلام ومن قبله الرسالات السماوية كلها اهتمت بهذا الجانب القيَمي أو الأخلاقي أو السلوكي الذي يعتبر ثمرة للجانب الإيماني والاعتقادي، الإسلام يعتبر الإيمان الحقيقي مجسداً في أخلاق، سواء كانت هذه الأخلاق ما نسميه بالأخلاق الربانية أم ما نسميه بالأخلاق الإنسانية، هناك أخلاق ربانية مثل التوكل على الله، الشكر لنعمة الله، الحياء من الله، الخوف منه، الرجاء في رحمته هذه كلها أخلاق ربانية، ويجب على الإنسان المسلم أن يتحلى بها، وهناك أخلاق إنسانية مثل الصدق والأمانة والشجاعة والسخاء ، البذل والتضحية، والتعاون والإحسان إلى الآخرين وإلى الضعفاء، والتواضع والحياء، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الحياء شعبة من شعب الإيمان" ومن هنا نجد القرآن الكريم حينما يذكر لنا الإيمان يجسده في الأخلاق مثل قوله تعالى: (إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون) فهنا يمثل الأخلاق الربانية، (قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون والذين هم عن اللغو معرضون والذين هم للزكاة فاعلون ـ عمل الخير من الناحية الإنسانية ـ والذين هم لفروجهم حافظون) العفة وهذا أيضاً من الأخلاق الأساسية في الإسلام، العفة عن الحرام سواء كانت العفة عن المال الحرام أو عفة الفروج عن ارتكاب الحرام ومن هنا كان النبي عليه الصلاة والسلام طوال العهد المكي خلال ثلاثة عشر عاماً وهو يربي الجيل الأول الذي سيحمل عبء الدعوة الإسلامية فيما بعد ويقوم على أساسه وعلى أكتافه المجتمع الإسلامي والدولة الإسلامية ونشر الإسلام في العالم كان أهم ما يربى عليه هذا الجيل الجانب الإيماني، لم يكن هناك تشريعات ولا أحكام في ذلك الوقت المبكر لفجر الدعوة الإسلامية، وذلك لأن الأخلاق هي قوام الشخصية الإنسانية، الإنسان بأخلاقه والأمم بأخلاقها وكما قال شوقي، وشوقي شاعر اهتم بالجانب الأخلاقي:


إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا
ويقول:


وإذا أصيب القوم في أخلاقهم
فإقم عليهم مأتماً وعويلاً
كذلك:

على الأخلاق خضوا المجد وأبنوا
فليس وراءها للمجد ركن
الأخلاق أساس الصلاح


صلاح أمرك للأخلاق مرجعه
فقوِّم النفس بالأخلاق تستقيم
فمن أجل هذا كانت عناية الإسلام بالأخلاق اعتبرها ثمرة بل اعتبرها مجسدة للإيمان "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره، من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت"، "ليس بمؤمن من بات شبعان وجاره إلى جنبه جائع" فالإيمان تجسد في أخلاق وفي فضائل وفي قيم، العبادات نفسها التي شرعها الإسلام من ثمراتها هذا الجانب الأخلاقي، يعني في الصلاة الله تعالى يقول (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) هذه ثمرة أخلاقية، في الزكاة (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها) ثمرة أخلاقية، في الصيام (كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) والتقوى أيضاً هي اجتماع الأخلاق الفاضلة سواء كانت أخلاقاً ربانية أو أخلاقاً إنسانية.
المقدم
يعني يا فضيلة الدكتور يفهم من هنا أن الأخلاق يمكن أن تقسم إلى قسمين أخلاق تتعلق بالمعتقد الذي ينبغي للمسلم أن يعتقده تجاه الله سبحانه وتعالى وتجاه دينه وأخلاق تتعلق بالسلوك الذي يتعامل به الإنسان مع الناس.
القرضاوي
حتى الأخلاق الربانية تتعلق بالسلوك مع الله كيف يسلك الإنسان مع ربه وليس بالمعتقد، هي ثمرة المعتقد إنما هي سلوك مع الله تتوكل على الله عز وجل، ترجو رحمة الله تخاف من عذابه تشكر لنعمائه، تصبر على بلاءه، هذه كلها سلوكيات ولكنها مع الله وهناك سلوكيات مع الناس، فالأخلاق في الإسلام تشمل كل جوانب الحياة فتشمل الجانب العقلي وتشمل الجانب النفسي وتشمل الجانب الجسمي، تشمل الجانب الاجتماعي، فهناك أخلاق تتعلق بالعقل أنك لا تتبع الظنون.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
المقدم
هذا يدفعنا إلى أن نسأل عن الأخلاق والقيم الأساسية التي رسخها الإسلام في هذا الجانب، سواء ما يتعلق بسلوك الإنسان تجاه ربه وسلوك الإنسان تجاه الناس وتجاه المجتمع، الذي يعيش فيه، فلو تقسم لنا أهم هذه الجوانب.

القرضاوي
هناك أخلاق تجاه الله سبحانه وتعالى وهناك أخلاق تجاه النفس ـ نفس الإنسان نفسه ـ فهناك أخلاق تتعلق بسلوكه مع نفسه ومع بدنه ومع نفسه وإرادته ومع عقله، فلأول مرة الناس تسمع في ظل الدين "إن لبدنك عليك حقاً" فلا يجوز أن تعطل عقلك وأن تقلد الآخرين، كالذين قالوا (إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون، أو لو كان آباءهم لا يعقلون شيئاً ولا يهتدون) يفكر برأس غيره هذا ليس خلقاً، فهناك بعض الناس تتبع الآباء والأجداد وبعضهم يتبع السادة الكبراء (وقالوا ربنا إنا أطعنا ساداتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلاً) وهناك ناس تتبع العامة، يقول لك أنا مع الناس إن أساءوا أسأت، وإن أحسنوا أحسنت، النبي عليه الصلاة والسلام قال: "لا يكن أحدكم إمعة، يقول ن أحسن الناس أحسن وإن أساءوا أساء، ولكن وطِّنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم" أعتبر هذا شخص فقد الاستقلال وأصبح ذنباً لغيره فهو إمعة كما قال شوقي أيضاً في بعض أشعاره:


أحب الحسين ولكنمـــا
لساني عليه وقلبي معـه
إذا الفتنة اضطربت في البلاد
ورُمت النجاة فكن إمعة
امش مع السير


ودارهم ما دمت في دارهم
وأرضهم ما دمت في أرضهم
لا، الإسلام يرفض هذا فالمفروض أن يكون للإنسان شخصية مستقلة، فهذه الأخلاق مع النفس وأخلاق مع الغير تبدأ بالأخلاق مع الأبوين، مع الأرحام، مع الجيران، مع الناس جميعاً كل الناس سواء كانوا أصدقاء أم أعداء العدل مع من تحب ومع من تكره (كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين) هذا مع من تحب، ومع من تكره (ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى) بل الأخلاق في الإسلام حتى مع الحيوان وحتى مع الجمادات كالأرض التي تمشي عليها والبيئة وتلويث البيئة، الآن يشكو الناس من تلوث البيئة أو من اختلال التوازن الكوني ثقب الأوزون وغيره هذا كله من سوء أخلاق الناس حتى مع هذا الكون الذي يعيشون فيه. من صفات الأخلاق في الإسلام أمران أساسيان الشمول والثبات، الشمول فالأخلاق تشمل العلم ولا انفصال بين العلم والأخلاق، فهناك بعض الناس تقول لك علِّم وفقط لا بل لابد أن يكون عملك معبراً عن علمك، وإلا فعلم بلا عمل كشجر بلا ثمر، لا انفصال بينهما كذلك لا انفصال بين الاقتصاد والأخلاق، الاقتصاد الوضعي يقول أنه لا علاقة له بالأخلاق، فالاقتصاد شيء والأخلاق شيء، المهم أن الاقتصاد يحقق لك أكبر كمية من الأرباح، والفوائد المادية بغض النظر هل أضر بأخلاق الناس وقيمهم وفضائلهم، الإسلام رفض هذا (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما أثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما) فالمنافع هي منافع تجارية واقتصادية، إنما أهدرها الإسلام لما وراء الخمر والميسر من آثار مدمرة للنفس وللأخلاق وللقيم، الله تعالى يقول (يأيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا) كانوا يطوفون بالبيت بأصنامهم وأحوالهم وعرايا فبعض الناس قالوا نحن نكسب من وراءهم فقال لهم لا هؤلاء (المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وإن خفتم عَيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء). فالأخلاق الربانية تلعب دوراً في الأخلاق الإنسانية، أخلاق الاقتصاد، لي كتاب كبير اسمه "دور القيم والأخلاق في الاقتصاد الإسلامي" هذه القيم والأخلاق تقوم بدورها أو بمهمتها في جانب الإنتاج وفي جانب الاستهلاك وفي جانب التوزيع وفي جانب التبادل، الأركان الأربعة أو العلميات الأربع الأساسية في الاقتصاد، كل منها للأخلاق فيها جانب، فالاقتصاد في الإسلام اقتصاد أخلاقي. وأيضاً لا انفصال بين السياسة والأخلاق، ومعروف "نظرية الفلسفة الميكافيلية" التي تفصل بين الغايات والوسائل وتقول أن الغاية تبرر الوسيلة، إذا كان هناك غاية فاضلة للدولة، الدولة تريد أن تقوي الاقتصاد الشعبي، أو تريد أن توسع من أملاكها وأن تعمل كذا فلا مانع من أن تتخذ من الوسائل ما تشاء، ولو سفكت الدماء ولو انتهكت الحرمات، ولو هتكت الأعراض، ولو استعملت الخمر أو النساء في إفساد الآخرين واستغلالهم ولو ... ولو ... نحن عندنا لابد من شرف الغاية وطهر الوسيلة، فالإسلام لا يفرق بين الأمرين لابد أن تصل إلى الغاية الشريفة بالوسيلة النظيفة، إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، ولذلك لا يقبل الإسلام أن يعمل شخص في ماله بالربا، ويقول سوف أبني به مسجد أو سأتصدق به على الفقراء، أو ارعى به اليتامى.
[center]

كمطعمة الأيتام من كد فرجها
فليتك لم تزنِ ولم تتصدق
الذي يفعل هذا كمثل من يغسل النجاسة بالبول، فهل البول يطهر الثوب من النجاسة! بل هو يزيده نجاسة فلا انفصال بين السياسة والأخلاق ولا انفصال بين الحرب والأخلاق، حتى في الحرب التي تنسى فيها الناس نفسها وتريد أن تحقق نصراً بأي وسيلة .. لا، لقد وضع الإسلام ضوابط لهذا "لا تقتلوا امرأة، ولا تقتلوا وليداً، ولا تقتلوا شيخاً، ولا تقطعوا شجرة، ولا تهدموا بناء، وستجدون أناساً في الصوامع ـ يعني قد فرغوا أنفسهم لعبادة الله ـ فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له، لا تقتلوا الحُرَّاث الذين يزرعون …" لا تقتل إلا من يقاتل، ولذلك المؤرخون قالوا: ما عرف التاريخ فاتحاً أعدل ولا أرحم من العرب ـ يعني من المسلمين ـ حتى في الحرب لا يجوز فيها أن تتعدى الحدود، النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الغدر في الحرب نهى عن التبذير في الحرب، فلا تأخذ الجثة وتمثل بها وتشوهها كما كان المشركون يفعلون في غزوة أحد، أخذ بعض المشركين بعض الجثث من المسلمين وشوهوها، فهذا لا يقبله الإسلام، في عهد سيدنا أبو بكر بعث إليه أحد القواد في بلاد الفرس بصُرَّة، ففتح سيدنا أبو بكر الصُرَّة فوجد فيها رأساً فغضب وقال: ما هذا، فعرف أنه رأس من المسلمين، فقال له الرجل: يا خليفة رسول الله إنهم يفعلون ذلك بقادتنا حينما يقتلون واحداً منهم يأخذوا رأسه ويرسلون لملكهم أو إمبراطورهم أو قائدهم الأعلى، فقال لهم: أاستنان بفارس والروم ـ أي أتجعلنوهم أساتذة لكم تستنون وتقتدون بهم ـ والله لا يُحمَل إليَّ رأس بعد اليوم. أي حتى في الحرب لا انفصال بين الحرب والأخلاق ومن هنا نتبين هذه الخصيصة التي نسميها خصيصة الشمول، شمول الأخلاق الإسلامية لكل جوانب الحياة، لحياة الفرد، ولحياة المجتمع، ولحياة الأمة، ولحياة الدولة، وللعلاقة بالله، وللعلاقة بالناس، وللعلاقة بالأنصار، وللعلاقة بالأعداء، وللعلاقة بالإنسان، وللعلاقة بالحيوان، وللعلاقة بالجماد، حتى الكون هذه خصيصة الشمول.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
المقدم
فضيلة الدكتور، من خلال هذا الطرح الشامل والوافي لقضايا الأخلاق وأن الإسلام لم يترك شيء سواء فيما يتعلق ببناء الإنسان لنفسه، أو علاقته بربه، أو بالكون أو بالمجتمع الذي هو فيه لكن واقع المسلمين الآن يعطي معايير للسلوك والأخلاق متدنية للغاية، فما هي في تصور حضرتك الأسباب التي أدت إلى انفصام واقع المسلمين بين ما منَّ الله سبحانه وتعالى عليهم من هذه المعايير وبين واقعهم الذي يعتبر واقعاً متدنياً مقارنة بهذا؟
القرضاوي
طبعاً إن الذي أدى إلى هذا هو غياب الإسلام الحقيقي عن التأثير في حياة المسلمين، لو نظرت إلى التاريخ وعملت موازنة أو مقارنة بين حياة المسلمين تجد أن المسلمين حينما يقتربون من الإسلام وينهض بهم الإسلام، يعني يأتي عالم كبير يجدد في حياة الأمة وينفخ فيها من روحه ويربطها بقيم الإسلام أو أخلاق الإسلام، أو يأتي حاكم عادل ينشر العدل بين الناس ويسن السنن، الناس بحاجة أيضاً إلى أسوة وإلى قدوة فإذا وجد القدوة، وجد المعلم ووجدت الاستجابة، فالأمة تستجيب وفي هذه الحالة تنتصر الأمة بعد هزيمة وتقوى بعد ضعف وتزدهر بعد ذبول، تجد هذا خلال التاريخ كله أيام عمر بن عبد العزيز، أو أيام صلاح الدين الأيوبي أو أيام الإمام الغزالي أو ابن تيمية، حينما توجد نهضة فكرية أو تربوية إسلامية تجد الناس أقرب ما يكونون إلى الصدق وإلى الأمانة وإلى الفضائل الإسلامية، إذا غاب الإسلام عن الناس فهماً أو تطبيقاً، من الممكن أن يسيء الناس فهم الإسلام، بعض الناس يظن أن الإسلام هو مجرد أنه يصلي الصلوات الخمس ويصوم رمضان، فهو بذلك أدى ما عليه مع أن الصلاة الحقيقية هي التي تثمر النهي عن الفحشاء والمنكر، والصيام الحقيقي هو الذي يثمر التقوى، النبي صلى الله عليه وسلم يقول "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه" فإذا الصيام لم يجعل الإنسان يبتعد عن الزور والكذب والباطل وظل غريقاً في هذه الناحية فلا داعي أن يترك طعامه وشرابه ويعذب نفسه.
المقدم
يعني هنا قضية تكامل السلوك، لا أن يكون قاصراً في جانب ومتكاملاً في جانب آخر.
القرضاوي
نعم، فليس معنى أنه أدى الصلاة كاملة أو الصيام كاملاً، أنه أدى العبادة لا، لو أداهما كاملين لأثرا في حياته، هذا يدل على أن هناك خللاً في أداء هذه الصلاة، لو أداها كما يحب الله ويرضى، لأثرت في حياته، ولو صام الصيام الشرعي المطلوب لأثر في حياته ولذلك قال "رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع، ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر" لأنه لا الصيام ولا القيام أثرا في حياته، فالعبادة الحقيقية هي التي تثمر القيم الأخلاقية في حياة الإنسان المسلم، وإلا لابد وأن يكون هناك خلل أو قصور لابد أن يراجعه المسلم حتى يكتسب الفضائل التي هي حقيقة الإنسان المسلم، كذلك التقليد للغرب فكثير من المسلمين أصبحوا الآن يقلدوا الغربيين، والحضارة الغربية بقيمها وبأفكارها وبسلوكياتها وقيمها المخالفة لنا، هذا ما حذر منه الرسول صلى الله عليه وسلم حينما قال "لتتبعن سنن من قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه" قالوا: أأليهود والنصارى يا رسول الله؟ قال: "فمن؟" يعني حتى جحر الضب هذا يضرب به المثل في الالتواء وفي الظلمة وفي الرائحة الكريهة، وفي كل سوء في جحر الضب، فالناس هكذا إذا فعل الغربيون شيئاً نفعل مثلهم فنحن عندنا قيم مثل الحياء، فالحياء عندنا قيمة أساسية، وعندك مثل على غياب الحياة فضيحة كلينتون وكذلك ديانا ومصرع ديانا، وديانا معروف عنها أنها أعلنت خيانتها لزوجها ومع هذا لم ينظر المجتمع الغربي على أن هذا شيء تحاسب عليه وماتت وهي مع رفيقها، فالغرب يريد أن يعتبر هذا شيئاً ليس له علاقة بسلوك الإنسان، فكلينتون فعل هذا مستتراً، فهم الذين أرادوا أن يفضحوه، فالمجتمع الغربي فيه تناقضات غريبة جداً، فهم عندهم قضية الجنس قضية لا قيمة لها فلماذا يحاسب كلينتون هذا الحساب العسير على أمر ارتكبه سراً ومع المرأة التي رغبت بذلك، فهو لم يغتصبها ولم يجبرها فهي رضيت من البداية بذلك فلماذا تطالب بحقها، فهذا شيء مستغرب حقيقة، ونحن عندنا هذه الأمور تقوم أساساً على الستر، كما يقول المثل "إذا بليتم فاستتروا" فمن استتر بستر الله فأمره إلى الله وحسابه على الله، الإسلام يحاسب من جاهر بالفاحشة ولذلك متى نقيم الحد، نقيمه على من ارتكب الفاحشة حتى رآه أربعة، كل الجرائم نكتفي فيها بشاهدين إلا هذه (فأتوا بأربعة شهداء) هلا جاءوا بأربعة شهداء فإذا لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون، لأن الإسلام يريد الستر "إن الله حيي ستير يحب الستر" والقرآن يقول (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة) حتى من رأى يسكت، فلو كان لوحده فلا ينفع، لو ثلاثة يجلدوا، إلا إذا كانوا أربعة ورأوا رأي العين، وهذا قلما يحدث، مرة سألني شخص لو وضعنا كاميرا وصورنا واحد يزني فقلت له هذا لا يجوز هذا تجسس، ولا يجوز أن تركب كاميرا وتصوره فالأمر بدأ باطلاً، فلا يجوز التجسس على الناس والحديث يقول "كل أمتي معافاً إلا المجاهرين" ولذلك الرجل الذي دفع ماعز للأسلم، الرجل الذي جاء إلى رسول الله وقال له: إني زنيت، فالرسول صلى الله عليه وسلم أحب أن يدفعه وهو مُصِّر على موقفه، ثم جاء شخص آخر وقال: يا رسول الله أنا الذي دفعت ماعزاً على أن يعترف عندك، فقال له رسول الله: "لو سترته بثوبك لكان خيراً لك" فلا يريد الفضيحة فهذه قيمة إسلامية يبقى الحياء بين الناس، فالمجتمع ليس فيه ملائكة، سيظل فيه الناس من تغلبهم شهواتهم وغرائزهم ويقع منهم هذا، إنما يقع في الستر بعيداً عن الأعين، لا يجاهر أحد به، ولذلك من أخطر الأشياء أن الواحد يرتكب الجريمة ويأتي في الصباح يتبجح بها، يقول أنا عملت كذا وكذا، يقول النبي صلى الله عليه وسلم "فيصبح وقد هتك ستر الله عليه" يعني ربنا ستره وهو يفضح نفسه، فنجد هذه القيم مثل قيمة الحياء عند الناس وخصوصاً عند النساء، المرأة المفروض كما يقولون أن أفضل من الحلي والجوهر هو الأدب أدب المرأة وحياؤها، والنبي عليه الصلاة والسلام يقول "إذا لم تستح فاصنع ما شئت"، ويقول "الحياء من الإيمان والحياء لا يأتي إلا بخير" فهذا مما تختلف فيه القيم الغربية عن القيم الإسلامية.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مشاهد من ألمانيا
لقد استمتعت يا فضيلة الدكتور أنكم ألقيتم محاضرة في لندن فأرجو أن تعطونا لمحة بسيطة عن هذه المحاضرة، أؤكد لك يا فضيلة الدكتور أنني عندما استمع إلى كلام سيادتكم عن الإسلام فإنني على الرغم من أنني مسيحي إلا أنني أجد نفسي اقترب يوماً بيوم من اعتناق الإسلام، ولكنني عندما استمع إلى بعض المشايخ الذين يستضافون في برنامج "الاتجاه المعاكس" فإنني أخاف من الإسلام فهم يشوهون صورة الإسلام الحقيقي المتسامح المعتدل، فأرجو منكم يا فضيلة الدكتور أن تعطونا وجهة نظركم حول هؤلاء الذين يدَّعون العلم ويشوهون صورة الإسلام.
القرضاوي
أنا أود أن أحيي هذا الشخص لأنه لم تمنعه مسيحيته أن يتابع برامجنا، الحمد لله أن هذا البرنامج ليس له الصفة المتعصبة وهذا في الحقيقة هو حقيقة الإسلام، إن الإسلام يبني ولا يهدم، والإسلام كما بدأت بالحديث القائل "إنما جئت لأتمم مكارم الأخلاق" أي أنه جاء ليتمم ما جاء به النبيون، وما جاءت به الرسالات السماوية السابقة ولذلك فأنا أحيي الأخ المشاهد وأنا معه في أن هناك أناس ينفِّرون من الإسلام، هذه طبيعة البشر لا يمكن أن يجمعوا على شيء، فإذا كان 99% من الناس يثق هو بهم ويمثلون الاعتدال والتوازن فهذا خير كثير، وأنا معه في هؤلاء الذين يضيقون على الناس، والذين ينظرون إلى الأمور نظرة تخوِّف غير المسلمين وتنفر غير المسلمين، الحمد لله نحن نعتمد منهج التبشير في الدعوة والتيسير في الفتوى كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه أنس بن مالك "يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا" نحن نيسر ولا نعسر، ونبشر ولا ننفر، بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، نيسر في الفتوى ونبشر في الدعوة، هذا هو منهجنا، فأرجو من الأخ المشاهد ألا يضيق صدره ببعض الناس، لأن هذه هي سنة الحياة لابد أن يوجد هذا وذاك، والحمد لله أن الأكثر هو على خير.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مشاهدة من بلجيكا
بما أن موضوع هذه الحلقة عن الأخلاق فإني أوافق رأي الدكتور يوسف القرضاوي أن غياب الإسلام الحقيقي، وغياب الأخلاق الحميدة أعطى للاستعمار الصهيوني فرصة لا مثيل لها على غسل عقول المسلمين بوسيلة نقل التكنولوجيا والعلم، ولكن أرى أن هذا بالطبع ليس الهدف الأساسي بل كذلك جعلوا من الدول الإسلامية مقلدين لهم وليسوا بمبدعين ولا باحثين عن العلم، فهذا البلاء قد انتشر في مجتمعنا الإسلامي منذ أعوام ولكن اسأل أولاً: لماذا لا تقوم دولة إسلامية بكل أخلاقها الحميدة وكل الفضائل ليكون هناك مجتمعاً إسلامياً حقيقياً، والسؤال الثاني هو لرؤسائنا وحكامنا وملوكنا العرب وأعتقد أن منهم متابعين لهذا البرنامج الرائع لذلك استغل الفرصة وأسألهم لماذا لا يكونون قدوة للمسلمين، ولماذا لا يطبقون كل ما حث عليه القرآن الكريم، والسنة النبوية لحكم وعدل الأمة الإسلامية، فعهد الغزوات وعهد الفتوحات قد انتهى، فأنا جئت متحمسة لهذا وأرى أن بلاءنا في عقر دارنا.
القرضاوي
لاشك أن الصهيونية تقوم بدور كبير في إفساد الحياة الإسلامية وحتى الإعلام الغربي الذي نشكو منه، نحن نشكو من إعلامنا، إن أكثر المسلمين يقولون أكثر ما نحن فيه من فساد وانحلال أخلاقي وغياب الفضائل الإسلامية يرجع للإعلام وطبعاً ليس الإعلام وحده ولكن للإعلام نصيب الأسد، لأن الإعلام أصبح شيئاً مؤثراً في حياة الناس بعد ظهور التلفزيون، فأولاً كانت الصحافة ثم الإذاعة والتلفزيون وكل التكنولوجيا الحديثة من بعدهم، كالأقمار الصناعية والقنوات الفضائية والبث المباشر الذي يهدد الناس، فالآن كان من الممكن لبعض الناس أن تدخل أشياء وتمنع أشياء بعد ذلك سيكون هناك بث مباشر يدخل كل بيت، وفيه أشياء فاضحة، فهذا الإعلام لاشك أن له أثراً في تغيير المفاهيم والقيم والنظرة إلى الأشياء فالإعلام هو الذي يصنع الفكر والشعور والذوق عند الناس، ويصنع الميول والاتجاهات العقلية والنفسية فهذا هو الخطر، ويستعمل الصوت والصورة ويستعمل الدراما التمثيلية والمسلسل والفيلم والمسرحية وهذه أشياء مؤثرة يراها الكبير والصغير والرجل والمرأة والمتعلم والأمي، فأصبح أثر هذا شيئاً خطيراً، والإعلام الغربي الذي يؤثر في إعلامنا العربي لاشك أن الصهيونية لها دور كبير وراء هذا، اللوبي الصهيوني أكبر وسائل الإعلام في العالم ووكالات الأنباء يسيطرون عليها، ولكن أنا أحب أن أقول لا ينبغي أن نقول أن هؤلاء يخططون لنا ويفسدون حياتنا، فإلى متى نظل نحن ضحية لتخطيط الآخرين، لماذا يخططون لتدميرنا وإفسادنا ولا نخطط نحن لأنفسنا، نحن كذلك نتحمل المسؤولية كلنا مسؤولون، هذه مشكلة فإذا ألقيت المسئولية على غيري، فأنا بذلك أفِّر من التبعية ونحن معتادين أن كل واحد يحاول أن يحمل الآخر المسؤولية، العامي يقول لك أن العالِم هو المسؤول والعالِم يقول لك أن الحاكم هو المسؤول، والحاكم يقول لك أن المستعمرين هم المسؤولون، وكل واحد يلقي بالمسؤولية على الآخر، الحديث النبوي يقول "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" أي كل واحد هو راع وسيد وقائد فكلكم مسؤول، فنريد أن يتحمل الجميع المسؤولية، وأول هؤلاء الذين يجب أن يتحملوا المسؤولية هم القادة، فهم يملكون التوجيه أكثر من غيرهم ويملكون أزمَّة الأمور.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مشاهد من بريطانيا
كان لدي سؤالين ولكن أحدهما أجاب عنه فضيلة الشيخ، وهو عن دور الصهيونية في إفساد الأخلاق العالمية وسؤالي الآخر وهو يقابل هذا عن أثر الأخلاق الإسلامية في نشر الدعوة الإسلامية في دول العرب، ما أقصده هو أخلاق الفرد المسلم وأخلاق المؤسسة الإسلامية.
القرضاوي
هذا أمر مؤسف حقيقة، هناك كثير من المسلمين والحمد لله يشرِّفون ويعطون صورة مضيئة للإسلام وفي مقابلهم هناك أناس للأسف يعطون صورة سيئة سواء بعض المسلمين الذين يذهبون مصطافين أو سائحين أو غير ذلك من كبار المسلمين الذين يستحلون كل شيء أو ممن يقيمون هناك، وبعضهم يستحل الغربيين ويستحلون أموالهم، ويريد مثلاً إذا استطاع أن يتهرب من الضريبة، إذا استطاع أن يركب مواصلة ولا يدفع ثمن التذكرة، إذا استطاع أن يستهلك من الكهرباء ولا يدفع ثمنها، وهناك من أفتى بفتاوى جاهلة تحل هذه الأمور وتسيء إلى الإسلام أبلغ الإساءة، نحن نعيب على اليهود كما قال القرآن (ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيلاً) الأمم الأخرى ليس علينا سبيل أن نأخذ أموالهم وننتهك حرماتهم هذا مباح لنا، نحن هنا نرفض هذا وعندنا القيم لا تتجزأ، فمن خصائص الإسلام إن القيم لا تتجزأ، الحلال حلال للجميع والحرام حرام على الجميع، يحرم على المسلم أنه يسرق من المسلم، أو يسرق من غير المسلم، يحرم عليه أن يسلب مسلماً أو غير مسلم، هذا في كتاب "الحلال والحرام في الإسلام" هناك عنوان "الحرام حرام على الجميع" فلا يجوز للمسلم أن يستحل أموال الناس هناك والداعي أن هؤلاء أهل حرب، أنت دخلت هذه البلاد على أساس تحترم نظامها، بينك وبينهم عهد لابد أن توفي به، ثم لو انتشر هذا الأمر يسيء إلى الإسلام أيَّما إساءة أن المسلمين ليسوا أهل أمانة ولا يراعون الأخلاق، لا يمكن أن ننشر الإسلام إلا بالأخلاق، كيف انتشر الإسلام في العهد الأول، المسلمون كيف نشروا الإسلام، هل نشر الإسلام بالسيف كما يقول بعض المبشرين والمستشرقين بالعكس، في الإسلام السيف قد يفتح أرضاً ولكنه لا يفتح قلباً، إنما الناس يدخلون بأخلاق المسلمين بعد ذلك والبلاد التي دخلتها الجيوش الإسلامية بلاد محدودة، يعني جيش إسلامي دخل في قطعة صغيرة جداً في الهند، قريبة من كراتشي دخل محمد بن القاسم بن محمد وبعد ذلك الإسلام انتشر بأخلاق المسلمين، هناك بلاد لم تدخلها جيوش الإسلام في إفريقيا وفي آسيا مثلاً ماليزيا أو أندونيسيا أو الفلبين، لم تدخلها جيوش إسلامية انتشر فيها الإسلام عن طريق أناس تجار عاديين لم يكن هناك أناس محترفون للدعوة، يعني لم يكن هناك مبشرين وإنما كان السلوك هو المؤثر فكان الإنسان يسافر إلى تلك البلاد لشراء التوابل ويجلس مع الناس ويتحدث معهم فيرى الناس فيه الصدق والأمانة وحب الخير وفعل الخير للناس ومساعدة الضعفاء والطهارة والخشوع لله سبحانه وتعالى، والحرص على أداء الفرائض فالناس أحبوهم وسألوهم من أنتم؟، نحن مسلمون، ماذا يعني مسلمون؟، ديننا الإسلام، ما هو الإسلام؟، الإسلام كذا وكذا، فالناس أحبوا المسلمين فأحبوا الإسلام فدخلوا في الإسلام، فالإسلام ما انتشر إلا بالأخلاق، فهؤلاء الذين يسيئون إلى الإسلام في الغرب الحقيقة هم أكبر عقبة في سبيل نشر الإسلام ولن ينتشر الإسلام إلا بالأخلاق الحميدة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مشاهد من السعودية
عندي مداخلة وهو عن دور القنوات العربية في نشر أفكار مدمرة من خلال المسلسلات والأفلام. وهناك مداخلة أخرى أوجهها إلى الدكتور وأيضاً إلى أصحاب الفضيلة العلماء وأيضاً الإخوان القائمين على التجمعات والهيئات الإسلامية لم نقم بوضع رد مناسب على هذه الأفكار والأخلاق ولكننا نشرح بمبادئ الإسلام وأهداف ديننا الحنيف والتي لم تعد تتناسب والأفكار الحالية ونرى ماذا يفعل الأمريكان في محاولة لتقريب النصارى لدينهم بتجديد في طرق شرح هذا الدين وتجديد مستمر في هذه الطرق لكي تتناسب وتفكير النشء، يا ترى متى يكون لدينا نحن المسلمين توضيح وتبيين بطريقة مقاربة لأفكار النشء.
مشاهد من السعودية
تأثير الإعلام الغربي علينا هو تأثير واقع وملموس لا نستطيع تجاوزه هو تأثير يشمل الصغار والكبار ولا نلومهم فهذه بضاعتهم وما عندهم من أفكار ومعتقدات يريدون تسويقها علينا ولكن اللوم الأكبر على محطاتنا العربية الفضائية والتي أرى أنها تقوم بما لم تستطع عمله المحطات الغربية حيث أن جهد 100 عالم من علماء الدين قد يهدم بعرض فيلم واحد من الأفلام الهابطة السخيفة والتي تعرضها كثير من محطات الدول العربية، والتي في مجملها تحرك الغرائز ولا تخاطب العقول.
المقدم
سؤال الأخوين من السعودية عن دور وسائل الإعلام والمحطات الفضائية ودور الأفلام والمسلسلات في هدم الأخلاق نريد من سيادتكم كلمة في هذا الموضوع.
القرضاوي
لاشك أن الهدم أسهل من البناء والشاعر قديماً يقول:


فلو ألف بانٍ خلفهم هادم كفى
فكيف ببان خلفه ألف هادم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
فهو يقول أن هادم واحد يؤثر على ألف واحد بانٍ وهذا في عصر كان فيه الهدم بالمعاول، إنما الآن الهدم بالألغام وهذا الهدم بالألغام في الجانب المادي، يوازيه الهدم بالألغام في الجانب المعنوي، هدم الإعلام هو هدم بالألغام وهو هدم خطير جداً، وسريع جداً ومؤثر جداً، ولذلك هذه مسؤولية كبرى لابد أن يتحمل كل منا مسؤوليته في هذا، فلابد أن الشخص في بيته يقول هذا مقبول وهذا غير مقبول، فلا يتيح الفرصة لكل شيء، فالآن هناك تلفزيونات فيها أشياء لا يمكن أن تُقبل عقلاً ولا نقلاً ولا خلقاً ولا عرفاً ولا ديناً أن تُرى، فلابد أن نضع حواجز أولية وأساسية داخل البيت ثم يمكن بعد ذلك أن نتكلم عن دور الحكومات في هذه القضية، فلا شك أن الإعلام يتحمل مسئولية كبيرة وعندنا الوقاية خير من العلاج، فالإسلام يعمل على التطهير أولاً فعند علماء السلوك لديهم شيء يسمى التخلية والتحلية، فهناك التخلية من الرذائل والتحلية بالفضائل، فقبل أن تتحلى الناس بالفضائل لابد من إزالة الأنقاض قبل البناء وهذا معنى التزكية فقد كان من مهمة الرسول صلى الله عليه وسلم (ويزكيهم) معنى التزكية هنا الطهارة والنماء أي تطهير وتنمية معاً هذه هي التربية الحقيقية، فالأمة في حاجة إلى أن تربَى والتربية يقوم عليها الآن وزارة التربية ووزارة الإعلام والثقافة.

مشاهد من القاهرة
نرى الآن ونحن في القرن العشرين أننا رجعنا إلى عقلية الجاهلية الأولى في كل الدول العربية ورجعنا إلى الأخلاق السابقة، لماذا عدد المشايخ في الدول العربية غير كاف لتعويض البث التلفزيوني الذي يخرب الجيل الجديد وأبنائنا؟
المقدم
الأخ يسأل عن عدم وجود عدد كاف من الدعاة في العالم العربي لتعويض ما يقوم الإعلام بهدمه فهل لو توفر عدد ضخم من الدعاة يمكن أن نعوض عملية هدم الإعلام للأخلاق؟
القرضاوي
والله لو وجد الداعية الموفق الناجح الذي يستطيع أن يخاطب الناس على قدر عقولهم ويخاطب الناس في القرن الخامس عشر الهجري بلسان الناس في هذا القرن، المشكلة أن الناس يعيشون في قرون مضت ويكلم الناس بغير لسانهم والله تعالى يقول (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم) فلابد أن يكلم الناس بلسانهم، بلسان عصرهم ولسان بيئتهم وبلسان حالهم، إعداد هذا الداعية نحن مقصرون فيه، ومفرطون فيه، أين الداعية الموفق الذي يستطيع أن يفهم الإسلام للناس ويؤثر في عقول الناس وقلوبهم هذا يحتاج إلى إعداد هائل له.
المقدم
نحن نحتاج إلى عدة عقود أيضاً لعملية إعادة بناء العقلية الدعوية الإسلامية بشكل يجعلها تخاطب العصر بالوسائل كما جاء في سؤال لأخ سابق فغير المسلمين لديهم من الوسائل الحديثة بحيث تستطيع جذب الناس لهم، بينما مازالت وسائل الدعاة هي نفس الوسائل القديمة التي ربما مر عليها قرون ولم تتغير كثيراً.
القرضاوي
حتى هذه الوسائل القديمة لم نحسن استخدامها، فلو أننا أحسنا استخدام المنبر يوم الجمعة، فمعظم الناس يصلون الجمعة، فلو وجدوا الخطيب الجيد الذي يستطيع أن يستميل قلوب الناس وأن يحرك عزائمهم وأن ينير عقولهم، كان يكون لهم التأثير ومع كل ذلك لم نجد هذا، لم نستطع أن نخاطب الناس بالكلمة المقروءة الطيبة أيضاً وليس عندنا من الصحفيين الملتزمين الذين ينيرون العقول بالخبر الصادق والرأي الصائب والتوجيه السليم، فهناك تتحير في جوانب شتى، الكلمة المقروءة والكلمة المسموعة والكلمة المرئية كلا مقصِّرون فيها وجانب الدعاة وجانب الكُتَّاب فكل هذا فيه تقصير واضح.
المقدم
وهذا أيضا يلقي المسؤولية الفردية على كل فرد في المجتمع للمساهمة في قضية النهوض بالأخلاق.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مشاهد من السعودية
السؤال يدور حول محورين:
المحور الأول هو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي ذكر من قبل وهو "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" وكلمة "أتمم" تأتي بعد أن يكون هناك أساس معنى ذلك أن العرب كان لهم في الجاهلية أخلاق حميدة وجاء الإسلام ليصقل هذه الأخلاق.
المحور الثاني كلمة الإمام محمد عبدة رحمه الله عندما زار بلاد المغرب وقال "وجدت إسلام بلا مسلمين وفي بلادنا مسلمين بلا إسلام" كما أن الإسلام انتشر في كثير من البلدان خصوصاً في بلاد العجم عن طريق أخلاق التجار والزائرين المسلمين لتلك البلاد فماذا حدث للمسلمين في هذا العصر حيث انقلبت الموازين وأصبحنا نتعامل مع بعضنا البعض بأسلوب الغش والخداع والكذب والنفاق.
المقدم
هذا يا أخي هو سؤالنا الحقيقي والرئيسي نحن الآن نبحث في الأسباب التي أدت إلى هذا الواقع بعدما كانت أخلاق المسلمين لها الدور الرئيسي.
فضيلة الدكتور "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" هل كان هناك من الأخلاق ما هو موجود وجاء الرسول صلى الله عليه وسلم لتمامه؟
القرضاوي
بالتأكيد فكل الأديان وضعت أسساً للأخلاق، صحيح أن حدث تحريف، حتى الجاهلية العربية كان فيها قيم وفضائل كثيرة حتى رذائلهم كانت انحراف عن فضائل، كان عندهم السخاء، فانحرفوا فأصبح إسرافاً، كان هناك شجاعة انحرفت فصارت اعتداءً على الآخرين وكان هناك ولاء للقبيلة انحرفت فأصبحت عصبية ضد الآخرين وصار المثل السائد "انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً" وأنت مع القبيلة في الحق وفي الباطل، فكان هناك قيم موجودة، والإسلام جاء فعلاً ليقوِّم الموجود، يبقي الصالح ويطرح الفاسد، ولذلك أقر الإسلام بعض الأشياء من الجاهلية فرعاها، وبعض الأشياء الأخرى أزالها مثل الخمر والميسر والأنصاب والأزلام فهذه الأشياء حرمها وأبقى أشياء أخرى من أمر الجاهلية لأن الفطرة الإنسانية تظل فيها جوانب لا يمكن إطفاؤها ومحوها نهائياً، كان هناك في الجاهلية من امتنع عن شرب الخمر وكان في الجاهلية من يقاوم وأد البنات، كان في الجاهلية من يتحمس لإعطاء الفقراء وكان في الجاهلية من وقف ضد المظالم وتعرف مسألة حزب الفضول في الجاهلية، ووقف ليكون مع المظلوم ضد الظالم، ولو كان الظالم من أكبر القوم ومن أعظمهم قدراً وأعلاهم شأناً هذه كانت في الجاهلية.
المقدم
وهذه الأخلاق من الممكن أن تكون هي الموجودة لدى كثير من الغربيين من غير المسلمين ولكن توجيهها التوجيه الرباني والدعوي الذي أشرت إليه في توجيه الأخلاق والسلوك.
القرضاوي
الغربيين عندهم بعض القيم المقبولة مثل القيم الاجتماعية كالتعاون والنظام والنظافة والأشياء التي تنظم المجتمع وترقى بهم إنما الأخلاق الفردية ضائعة عندهم، والجانب المادي غلب على الحياة والجانب الرباني غائب نهائياً، والآخرة أصبحت منسية وأصبح حتى قيمة الأسرة ككيان فقد قيمته في الغرب واخترع الغربيون أشياء ما أنزل الله بها من سلطان ولا يقرها دين وإن أقرها للأسف بعض رجال الكنيسة مثل الأسرة وحيدة التكوين مثل الأسرة التي يتزاوج فيها الرجل من الرجل والمرأة من المرأة، للأسف أقرها بعض رجال الكنائس، ويعلن هذا في التلفزيون وأجازتها بعض القوانين الغربية، هذا اعتداء على الفطرة الإنسانية وعلى قاعدة أساسية كبيرة من القواعد الكونية، أن يكون قائم على الازدواج (ومن كل شيء خلقنا زوجين) فلابد من رجل وامرأة حينما خلق الله آدم لم يتركه وحده خلق له من جنسه زوجاً ليسكن إليها، فهؤلاء ضد الفطرة وضد القواعد الكونية، فللأسف الغربيون وإن كان عندهم بعض القيم والأخلاق الاجتماعية مهمة، عندهم قيمة أخرى مدمرة أساسها فلسفة الحضارة المادية والنفعية والفردية، لأن أساس الحضارة الغربية الجانب المادي، الجانب النفعي، الجانب الفردي، هي أن يكون الفرد كل شيء، فهذا الطغيان طغى على الحياة كلها، وأفسدها فالمفروض حينما نأخذ من عندهم نأخذ أفضل ما عندهم، ونترك أسوأ ما عندهم، نحن نعمل العكس نأخذ السيئ ونترك الحسن، نأخذ السلبيات وندع الإيجابيات وهذا ليس من العقل ولا من الحكمة في شيء.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مشاهد من هولندا
لدي مداخلة أو رأي في اختلال المعايير في الأمة الإسلامية هو ليس فقط من الإعلام وليس هذا السبب الرئيسي لكن في رأيي السبب الحقيقي أن الأمة تركت أهم أمرين الأول ترك سنة نبيها الصحيحة وابتداع سننا نصب في مصالحها مثلاً تراها تركن للظالم بحجة ولي أمرها هذا مثال من الأمر الأول وباختصار جداً، الأمر الثاني هو محاربة آل محمد أو بخس حقهم وعزلهم عمداً عن فهم الناس، ليست من أعدائهم والجاهلين فقط بل حتى من أغلب رجال الدين ومتحدثي التاريخ الإسلامي.
[url=http://www.qaradawi.net/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=71&version=1&template_id=105&

 الموضوع الأصلي : الأخلاق وأهميتها  المصدر : منتديات ادهم  الكاتب: osama_3
توقيع العضو : osama_3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
§♥CELINA♥§
الأعضاء
الأعضاء
avatar

الجنسية : مصر
عدد المساهمات : 452
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الأخلاق وأهميتها   الثلاثاء 07 ديسمبر 2010, 10:37 am

يسلموووووووووووووووووووووووووووووو

الف شكر عالموضوع

تسلم ايدينك وننتظر جديدك

تحياااااااااااااتي

§♥CELINA♥§

 الموضوع الأصلي : الأخلاق وأهميتها  المصدر : منتديات ادهم  الكاتب: §♥CELINA♥§
توقيع العضو : §♥CELINA♥§
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الأخلاق وأهميتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
 
صفحة 1 من اصل 1


كلمة منتديات ادهم {نحن رمز التميز}لكل الاعضاء
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أدهم :: القسم الإسلامى :: مواضيع دينية-
مرحبا بك


اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا أو هنـا

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%AF%D9%87%D9%85 Add to My Yahoo! منتديات أدهم Add to Google! منتديات أدهم Add to AOL! منتديات أدهم Add to MSN منتديات أدهم Add to Netvibes منتديات أدهم
Subscribe in Pakeflakes منتديات أدهم Subscribe in Bloglines منتديات أدهم Add to Windows Live منتديات أدهم iPing-it منتديات أدهم Add to Feedage RSS Alerts منتديات أدهم Add To Fwicki منتديات أدهم
Add to Spoken to You منتديات أدهم
جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة ,ومصميين آلمنتدى 
© phpBB | الحصول على منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة